توتر بمدينة الباب شرقي حلب على خلفية جريمة اغتصاب بشعة بحق طفلة من مهجري مدينة تدمر

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن طفلة من مهجري مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، تبلغ من العمر 12 عامًا، تعرضت للاغتصاب من قبل شخص في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وسط استنفار كبير من مسلحين من أبناء مدينة تدمر، أمام مبنى “الشرطة العسكرية”، مهددين بالتصعيد في حال لم يتم محاسبة المجرم، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن صاحب مطعم في بمدينة الباب، أقدم بتاريخ 25 مايو/أيار الجاري ،على استدراج الطفلة إلى أحد الأبنية المهجورة بالقرب من مطعمه واغتصابها، حيث جرى اعتقاله متلبسًا بجريمته، في حين حاول بعض الشخصيات النافذة تغيير الوقائع وذلك بعد تلقيهم أموال لقاء نشر معلومات بأن الطفلة اعتقلت من قبل صاحب المطعم لإقدامها على السرقة في محاولة منهم لتبرئة المجرم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد