المرصد السوري لحقوق الانسان

توتر بين “فرقة الحمزة” والشرطة المدنية في مدينة رأس العين (سري كانييه)

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري، استنفار عسكري لـ “فرقة الحمزة” الموالية لأنقرة من جهة، والشرطة المدنية من جهة أُخرى في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الاستنفار سببه قرار القوات التركية بتسليم حواجز مدينة رأس العين للشرطة المدنية، وسط رفض من قِبل المجموعات العسكرية التابعة للفرقة تسليم حواجزها للشرطة، الخلاف لم يقتصر فقط على الحواجز، حيث تحاول الشرطة المدنية بدعم من الأهالي الاستيلاء على المعبر الحدودي الذي يربط مدينة رأس العين بتركيا، والذي يخضع لسيطرة “فرقة الحمزة”.

وفي الـ 15 من فبراير / شباط الجاري، أشار المرصد السوري إلى أن اشتباكات بالأسلحة الرشاشة اندلعت في قرية العريشة بريف بلدة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة، بين مجموعتين من فصيل السلطان مراد الموالي لتركيا، ما أسفر عن وقوع إصابات بين الطرفين أحدهم بحالة خطيرة، دون معرفة أسباب تلك الاشتباكات حتى اللحظة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول