توتر بين قوات سوريا الديمقراطية وعشيرة “الكبيصة” في قرى وبلدات خط الخابور بريف دير الزور

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مدنيين من أبناء عشيرة “الكبيصة” سيطروا على إحدى نقاط “مجلس ديرالزور العسكري” التابع لقسد بالقرب من جسر الري في بلدة الصبحة شرقي دير الزور واحتجزوا عربة عسكرية وبعض الأسلحة، كما عمد أبناء قبيلة “الكبيصة” إلى إضرام النيران في المرافق العامة والنقاط العسكرية التابعة لقسد في بلدة البصيرة شرقي دير الزور، بالإضافة إلى انتشارهم في قرى وبلدات خط الخابور (البصيرة – الصبحة – برشم – حريزة – الحجنة ) وذلك احتجاجًاعلى شنّ قسد حملة مداهمات واعتقالات
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن التوتر الحاصل بالمنطقة سببه قيام دوريات قسد بتنفيذ حملة اعتقالات لعدد من المطلوبين في قرية برشم وحريزة شمالي دير الزور، فجر اليوم بسبب تخريبهم المحولات الكهربائية التي تشغّل محطات المياه والتجاوزات على قناة الري في الخابور،
ليتمكن عدد من المحتجزين من الفرار ومهاجمة الحواجز مع بقية أقربائهم من عشيرة “الكبيصة”
في حين، توجه مجموعة من وجهاء ريف دير الزور الزور إلى منزل قائد “مجلس ديرالزور العسكري” التابع لقسد للبدء مفاوضات من أجل تهدئة الأوضاع في قرى خط الخابور بريفي دير الزور الشرقي والشمالي على خلفية التوتر الحاصل بالمنطقة ومقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية صباح اليوم.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن دوريات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، داهمت قرى التوامية وحريزة وبرشم بريف دير الزور، بحثًا عن مطلوبين، حيث جرى تبادل لإطلاق النار بين المطلوبين وعناصر قسد مما أدى لمقتل عنصرين من قسد وإصابة آخرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد