توتر تشهده أريحا على خلفية مناوشات بين جند الأقصى وحركة أحرار الشام ومحاولة اغتيال قيادي في الحركة

لا يزال التوتر مستمراً في مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، حيث علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن التوتر جاء عقب تبادل إطلاق النار بين تنظيم جند الأقصى من طرف، وحركة أحرار الشام الإسلامية من طرف آخر في المدينة، حيث أبلغت المصادر أن عناصر من تنظيم جند الأقصى حاولوا اغتيال بشار أبو أمين القيادي العسكري في حركة أحرار الشام الإسلامية بمدينة أريحا، ما أدى لإصابته بجراح، عقبها قام مقاتلون من الحركة بإطلاق النار على عناصر في جند الأقصى في أريحا، ما أدى لمصرع عنصرين من الجند، وأكدت المصادر لنشطاء المرصد أن حركة أحرار الشام الإسلامية تحاصر مقار جند الأقصى في المدينة، يأتي ذلك تمهيداً منها لاقتحامها، وفي سياق متصل سمع دوي انفجار في مدينة بنش بريف إدلب، تبين أنه ناجم عن تفجير شخص لنفسه بحزام ناسف أمام مقر تابع لحركة أحرار الشام الإسلامية، ما أسفر عن إصابة 3 عناصر على الأقل بجراح، وسط معلومات أولية عن مزيد من الخسائر البشرية في التفجير ذاته.