توتر عشائري بعد مقتل مواطن على يد آخرين في ريف دير الزور 

محافظة دير الزور: قتل مواطن من أهالي بلدة هجين بالرصاص، على طريق الريانة شرقي دير الزور، ووفقًا للمصادر فإن مسلحين يرجح أنهم أشقاء من أبناء بلدة البحرة لا حقوه وقتلوه بالرصاص على خلفية مقتل شقيقهم، حيث عثر على جثته مقتولًا في سيارته على الشارع العام.
وتشهد المنطقة توترًا عشائريًا بين ذوي وأقرباء العائلتين، حيث تدخلت قوات الأمن العام لمنع توسع الاقتتال، كما قامت حواجز قسد في هجين والبحرة بمصادرة أسلحة تم ضبطها مع المواطنين على الحواجز.
وفي سياق آخر، أصيب مواطن بجروح خطيرة، في بلدة غرانيج بريف دير الزور، برصاص دورية تابعة لـ”قسد” كانت تلاحقه بهدف الاعتقال.
وفي 21 أكتوبر، قتل مواطن وأصيب آخر كان برفقته بجروح، برصاص مسلحين يستقلون دراجة نارية بالقرب من طريق الحويجة في بلدة ذيبان شرقي دير الزور، في حين قالت مصادر بأن الشاب قتل نتيجة ثأر مع أبناء عمومته.
وفي 19 أكتوبر، أصيب ثلاثة مسلحين من أبناء قرية الوسيعة في ريف بلدة الصور بريف محافظة دير الزور الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، على خلفيّة وقوع شجار بين أبناء عمومة في القرية، ثم تطور إلى إطلاق نار من أسلحة حربية، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مسلحين بجروح متفاوتة.
وتشهد عموم الأراضي السورية فوضى نتيجة انتشار السلاح الذي يتسبب بسقوط ضحايا، حيث تتطور خلافات عائلية أو عشائرية إلى معارك حقيقية بمختلف أنواع الأسلحة، نظرًا للانفلات الأمني الذي تعيشه معظم المناطق على اختلاف مناطق السيطرة والنفوذ.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد