توتر متصاعد في بلدة العشارة غربي دير الزور بعد وفاة سيدة وإصابة مدنيين برصاص “الأمن العسكري والدفاع الوطني”

61

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: يتواصل التوتر بشكل كبير في بلدة العشارة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف دير الزور الغربي، وذلك على خلفية الاقتتال المسلح الدائر في البلدة، بين عناصر من الأمن العسكري من جهة، وعناصر من الدفاع الوطني من جهة أخرى، والذي تسبب بوفاة مواطنة وإصابة مدنيين آخرين بجراح، نتيجة الرصاص العشوائي، فيما لاتزال أسباب الاقتتال مجهولة إلى الآن.

ونشر المرصد السوري قبل يومين، أن مجموعة مسلحة من “الدفاع الوطني” بقيادة مرافق قائد “الدفاع الوطني” في مدينة الميادين، اعتقلوا مسلحين من “لواء العباس” التابع لـ” الحرس الثوري” الإيراني في المدينة الواقعة بريف دير الزور الشرقي.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن مسلحي “لواء العباس” وهم من الجنسية السورية، عمدوا إلى سرقة منزل قريب مرافق قائد “الدفاع الوطني” بمدينة الميادين بعد أن ذهب الأخير إلى العاصمة دمشق بقصد العلاج، حيث أقدم مرافق قائد “الدفاع الوطن” ومجموعته على مهاجمة مسلحي “لواء العباس” الذين قاموا بالسرقة ومن ثم اعتقالهم بعد أن اعتدوا عليهم بالضرب المبرح، ومن ثم اقتادوهم إلى مقر “الدفاع الوطني” الواقع في شارع الأربعين ضمن مدينة الميادين.