توتر واعتقالات متبادلة في غوطة دمشق الشرقية بين قيادة الشرطة في مسرابا وفصائل أخرى تعتزم الإعلان عن جيش مشترك

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال تشهد بلدة مسرابا في غوطة دمشق الشرقية، توتراً بين “قيادة الشرطة في مسرابا” من طرف، ولواء فجر الأمة الذي آزرته جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة أحرار الشام الإسلامية من طرف آخر في البلدة، عقب قيام مجموعة تابعة لـ “قيادة الشرطة في مسرابا” بمداهمة مقر للواء فجر الأمة واعتقال أحد القادة العسكريين في اللواء، عقبه قام “المكتب الأمني” التابع للفصائل التي تعتزم الإعلان عن جيش مشترك يضم النصرة ولواء فجر الأمة وحركة أحرار الشام، بإقامة حواجز في طرق البلدة واعتقال عدة عناصر من “قيادة الشرطة في مسرابا”، في محاولة منها الضغط على الأخير لإطلاق سراح القيادي، كذلك استهدف تنظيم “الدولة الإسلامية” بعدة قذائف وبالرشاشات الثقيلة تمركزات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في القلمون الشرقي، ولم ترد إلى الآن معلومات عن خسائر بشرية.