توقف مستمر لعودة المرتزقة السوريين التابعين لـ “شركة فاغنر الروسية” من الأراضي الليبية

في ظل استمرار توقف عودة المرتزقة من حملة الجنسية السورية الموالين للحكومة التركية من ليبيا، لاتزال متوقفة أيضاً، عودة المرتزقة من حملة الجنسية السورية ممن جندتهم شركة فاغنر الروسية وأرسلتهم لخدمة المصالح الروسية على الأراضي الليبية مقابل مبالغ مادية، وتلعب روسيا على وتر الأوضاع المعيشية الكارثية في سورية، مستغلة حاجة الشبان والرجال للعمل وتأمين مستلزمات الحياة اليومية، حيث لايزال نحو 2000 مقاتل من الموالين للروس هناك. وأشار المرصد السوري في 19 شباط/فبراير الفائت، إلى مقتل عنصر من المرتزقة السوريين ضمن صفوف الشركات الأمنية الروسية، متأثرًا بإصابته حيث رقد في المستشفى للعلاج أيام عدة قبل وفاته في 14 شباط، وينحدر المقاتل من محافظة السويداء، ويبلغ من العمر 50 عامًا، التحق في صفوف المرتزقة بسبب الوضع المعيشي وفق مصادر محلية.

وبذلك يرتفع تعداد المرتزقة الذين جندتهم الشركة الأمنية الروسية “فاغنر”، إلى 8 سوريين، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثّق، في 4 شباط، مقتل 7 من المرتزقة السوريين الذين جندتهم شركة فاغنر الروسية مؤخرا، وأرسلتهم إلى ليبيا لحماية منشآت نفطية وما إلى ذلك، وقتل السبعة بانفجار لغم بسيارة إطعام في ليبيا، والقتلى هم: 6 من أبناء حمص وريفها، والأخير من العريقة بريف السويداء.