توقيف طفل ألماني عمره 13 سنة كان ينوي الالتحاق بتنظيم″الدولة الإسلامية″

تمكن صبي ألماني من ميونيخ عمره 13 عاما من الوصول إلى مدينة غازي عنتاب التركية مستخدما جواز سفر مزور في طريقه للانضمام إلى مقاتلي “داعش” في سوريا. وعندما بحث في الإنترنت عن مساعدة لتحقيق هدفه انكشف أمره وألقي القبض عليه.

أفادت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية التي تصدر في مدينة ميونيخ اليوم الأربعاء (29 يوليو/ تموز 2015) نقلا عن مصادر أمنية أن السلطات التركية ألقت القبض على صبي من مدينة ميونيخ وصل إلى مدينة غازي عنتاب التركية قرب الحدود مع سوريا من أجل الالتحاق بمقاتلي “الدولة الإسلامية” في سوريا المعروف باسم “داعش”.

ورغم صغر سن ذلك الصبي (13 عاما) إلا أنه استطاع اجتياز أماكن تفتيش كثيرة في رحلته إلى تركيا مستخدما جواز سفر مزور بدون أي صعوبات. وكان الصبي يرافق قريبة له قيل إنها كانت تريد الزواج من أحد مقاتلي “داعش” في سوريا، وأوقفتها السلطات التركية، لكنها تركت الصبي حرا.

وذكر موقع “شبيغل أونلاين” أن الصبي احتار في كيفية الوصول إلى سوريا فبحث عن المساعدة في شبكة الإنترنت مما أثار انتباه أحد المدونين الألمان، الذي أبلغ السلطات الألمانية بالأمر فتواصلت مع السلطات التركية وتم التحفظ على الطفل، الموجود حاليا في بيت للشباب بتركيا.

وأضاف الموقع أن ذلك الصبي معروف لدى السلطات منذ فترة، وأنه شارك في حملة “اقرأ”، التي بدأها سلفيون في ألمانيا عام 2011 لتوزيع نسخ من القرآن بالألمانية في شوارع المدن في ألمانيا. وأضاف موقع “شبيغل أونلاين” أن والدته تواصلت مع السلطات بحثا من المساعدة بسبب قلقها على ابنها.

ويشار إلى أن موقع “شبيغل أونلاين” نقل عن مصادر أمنية ألمانية أن عدد الألمان الملتحقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” ازداد مؤخرا ليصل إلى 720 شخصا.

المصدر: DW