ثلاثة صحافيين إسبان فقدوا في سورية

11

أعلنت رئيسة “اتحاد جمعيات الصحافيين الإسبان” اليوم (الثلثاء) أن ثلاثة صحافيين إسبان فقدوا في سورية منذ نحو عشرة أيام.

وقالت إلسا غونزاليس في تصريح إلى محطة التلفزيون العامة الإسبانية “تي في أي”، “في الوقت الحاضر بإمكاننا فقط التحدث عن اختفاء”، موضحة أن لا أخبار عن الرجال الثلاثة منذ 12 تموز (يوليو) الجاري، أي عندما كانوا متواجدين في منطقة حلب (شمال غربي سورية).

وكان الصحافيون الثلاثة المستقلون أنطونيو بامبلياغا وخوسيه مانويل لوبيز وأنخيل ساستري وصلوا إلى سورية في العاشر من تموز وفُقد أي اتصال بهم في الـ 12 من الشهر نفسه. ولم يعرف ما إذا كانوا معاً ولأي وسائل إعلام يعملون.

وسبق لأنطونيو بامبلياغا أن أرسل تقارير إلى وكالة “فرانس برس” عن سورية حتى العام 2013. وتعاون خوسيه مانويل لوبيز مع “فرانس برس” كمصور في مناطق نزاع عدة في العالم منها سورية حتى العام 2013.

وأضافت رئيسة اتحاد جمعيات الصحافيين “هذه المنطقة شهدت معارك عنيفة وبالتالي هناك ما يستدعي القلق”.

 

 

ا ف ب