ثلاثة عناصر موالين لإيران ومواطن قتلوا بهجوم لتنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف حافلة في بادية دير الزور قبل يومين

كشفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان هوية من قضوا في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والذي استهدف حافلة في بادية الشولا بريف دير الزور الجنوبي، وهم: ثلاثة عسكريين ممن يعملون مع ميليشيات إيران ويحملون بطاقات شخصية صادرة عن أجهزة النظام الأمنية “بهدف التمويه”بالإضافة لمقتل مواطن كان ضمن الحافلة.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القتلى العسكريين كانوا بلباس مدني ضمن الحافلة و ينحدرون من محافظات حماة وحمص والرقة، كانوا في طريقهم إلى منازلهم لقضاء إجازاتهم، قبل استهداف الحافلة من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ومقتلهم برفقة المواطن، بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين ممن كانوا ضمن الحافلة، من بينهم مدنيين وعسكريين.

وبذلك، بلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري، 217 قتيلاً منذ مطلع العام 2022، هم: 112 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب. و104 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، قتلوا في 41 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب، بالإضافة لمقتل مواطن بهجمات التنظيم في البادية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد