جارديان كراهية المصريين للاجئي سوريا تزداد بعد سقوط مرسي

GUARDIAN البريطانية بأن اللاجئون السوريون في مصر يتحملون عبءً كبيرًا من موجة مفاجئة من كراهية الأجانب، في واحدة من أكثر الأثار الجانبية غير المتوقعة للإطاحة بمرسي.

وفي سياق متصل، قالت الصحيفة إنه منذ سقوط مرسي والحكومة المصرية استبعدت مئات السوريين من حدودها، وقامت في بعض الأحيان بإرسال طائرات محملة باللاجئين وتوصيلهم لمنشآتهم .
وفي تطور حديث، أشارت الصحيفة إلي ان العديد من السوريين يخشون الآن ترحيلهم بعد جولة مفاجئة من اعتقال اللاجئين السوريين الذين سمحت الأوراق الخاصة بهم إلى الانزلاق أثناء تراخي إدارة مرسي.
ومن جانبها، قالت بشري زينب- منظمة بارزة للمجتمع السوري في القاهرة، وطلبت تغيير اسمها لتجنب الانتقام من أمن الدولة “بالطبع مصر لديها الحق في تعزيز قوانينها”، نحن نتحدث عن الناس الذين يفرون خوفا على حياتهم. وغادروا سورية هربا من تطويقهم والقبض عليهم. الآن أن الوضع الدقيق يحدث لهم هنا. كنت الركل وحين انهم لأسفل”.
وفي هذا الصدد، ذكرت الصحيفة ان عدد الأفراد الذين فروا من سوريا لمصر جراء الحرب الأهلية في سوريا هم 90 الف شخص وفقا للأرقام الرسمية للأمم المتحدة ، في حين يقول البعض أن الرقم الحقيقي يمكن أن يكون أعلى من 300 الف ، وتحت حكم  مرسي سمح للسوريين بدخول مصر بجوازات سفرهم فقط ، وكان في استقبالهم بأذرع مفتوحة .
وأضافت أن الترحيب الحار أدى بالعديد من السوريين إلى اتخاذ نهج سياسة عدم التدخل وعدم تسجيلهم كلاجئين في الأمم المتحدة، أو لطلب الإقامة الرسمية من الحكومة المصرية.
وقال أحد السورين الذين يعيشون الآن في مصر للصحفيين، إن أولاده الأربعة استبعدوا من المدارس الحكومية على أساس جنسيتهم، وقد استخدم النظام في مصر المدعوم من الجيش الخطاب السياسي القومي لتبرير شرعيته وإلى التنفير من الإخوان ، مما أدى إلى موجة من كراهية الأجانب التي استهدفت أيضا الفلسطينيين والأمريكيين، لكن السوريين تحملوا العبء الأكبر من الكراهية بسبب الطريقة المؤسفة التي أصبحت مرتبطة  بمرسي في الأيام الأخيرة من رئاسته.
ولفتت الصحيفة إلي انتشار شائعات بأن السوريين كانوا متورطين بشدة في الحركة المؤيدة لمرسي ، وتفاقم الوضع بعد الإطاحة مرسي، عندما ألقي القبض على مراهق سوري بتهمة مشاركته في مظاهرات الإسلاميين.

الدستور

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد