جبهة النصرة تتبنى التفجير الانتحاري بهجوم على مقر للجيش السوري

ذكرت تقارير اخبارية أن دوي انفجار شديد سمع في عدة أحياء غرب مدينة حلب السورية، تبين أنه ناجم عن تفجير انتحاري لمركبة مفخخة أمام دار للأيتام كانت تتحصن فيه قوات تابعة للنظام السوري ومسلحون موالون لها.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرًا له، بأن التفجير الذي تبنتهجبهة النصرة، والذي وقع في حي جمعية الزهراء، أعقبته اشتباكات عنيفة بين مقاتلي غرفتي عمليات أنصار الشريعة وفتح حلب من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن 25 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وإصابة آخرين.
المصدر: البوابة