جبهة النصرة تتوسع في ريف إدلب، وتسيطر على قرى وبلدات جديدة

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) سيطرت على بلدات معرشورين ومعصران وداديخ وكفربطيخ وكفرومة، التي كانت تتواجد فيها فصال مقاتلة وفصائل إسلامية وحركة حزم، حيث كانت قد سيطرت جبهة النصرة ليل أمس على بلدة خان السبل، عقب انسحاب حركة حزم منها، كما كانت جبهة النصرة قد سيطرت أمس السبت على غالبية قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب، في حين أبلغت مصادر موثوقة أول أمس المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عشرات العناصر من جبهة ثوار سوريا انشقوا عنها، وانضموا إلى جبهة النصرة وجند الأقصى، وأن عدد من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” وصلوا بشكل فردي إلى قرية البارة وبلدة كنصفرة والريف الشرقي لمعرة النعمان، لمؤازرة جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى، في الاشتباكات ضد جبهة ثوار سوريا، كذلك كانت جبهة النصرة قد سيطرت في نهاية شهر تموز / يوليو الفائت على بلدة سرمدا القريبة من الحدود السورية – التركية، كذلك سيطرت جبهة النصرة في الـ 22 من شهر تموز / يوليو الحالي، على مدينة حارم وقرية عزمارين بريف إدلب، فيما كانت قد أبلغت مصادر المرصد السوري أن حواجز كتائب مقاتلة كانت موجودة في سلقين وعلى الطرق المؤدية إليها، أزيلت قبل أيام من قبل مقاتلي هذه الكتائب، كما سيطرت النصرة قبل ذلك بأيام على كامل ريف جسر الشغور، عقب اشتباكات مع لواء مقاتل.