جبهة النصرة تستقطب شباب سوريا

22805487USalliesSyria

كان إبراهيم القباني يبلغ من العمر تسعة عشر عاماً، ويغني من أجل الحرية، ويرتدي دائما ألوان علم الثورة السورية، ويعمل مع فريق من الناشطين للمطالبة بالديمقراطية والحقوق الإنسانية، موجهاً صيحات مدوية ضد النظام السوري، عندما قابلته CNN العام الماضي، لكن توجهات قباني تغيرت خلال العام الماضي.

إذ يرفض الشاب الآن التحدث إلى شبكة CNN، ويقول أصدقاؤه إنه انضم إلى جبهة النصرة، وهي إحدى أشهر المجموعات الإسلامية المقاتلة في سوريا.

ويعتبر هذا التحول الجذري في نمط تفكير القباني، أحد الأمثلة على حالة التغيير المنتشرة على نطاق واسع في سوريا، وتقول الناطقة باسم لجان التنسيق الوطنية السورية، رفيف جويجاتي، “إن الثورة تشهد نمطاً عسكرياً متصاعداً، بالإضافة إلى تشدد متزايد.”

وفي شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي أضافت الولايات المتحدة الأمريكية، جبهة النصر إلى لائحة المنظمات الإرهابية، ويقول السفير الأمريكي في سوريا، روبرت فورد، بأن السبب من وراء قيام أمريكا بذلك يعود لأن الجبهة “على اتصال قريب مع تنظيم القاعدة”، وأضاف بأنه التنظيم “المسؤول عن مقتل آلاف العراقيين، ومئات الأمريكيين”، وأن الحكومة الأمريكية “لا تريد تكرار التجربة ذاتها في سوريا.”

ورغم مقتل سبعين ألف سوري بحسب أرقام الأمم المتحدة وتقديم القليل من الدعم من لجانب الأمريكي، إلا أن المعارضة السلمية تنتقد القرار الأمريكي تجاه جبهة النصرة، إذ تقول جويجاتي إن تسمية جبهة النصرة بالمؤسسة الإرهابية “قد يريح ضمير الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه لن يؤثر على أرض الواقع في سوريا.”

 

العربية. سي ان ان

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد