“جبهة النصرة” تعلن مسئوليتها عن هجوم كتيبة الدفاع الجوي

12222096156409

ذكر موقع “سايت” الذي يتابع بيانات الجماعات الإسلامية على الانترنت  أن “جبهة النصرة” أعلنت مسؤوليتها عن التخطيط لهجوم مقاتلي المعارضة على مقر كتيبة دفاع جوي سورية قرب حلب في الثاني عشر من أكتوبر / تشرين الأول وان مقاتلين من الشيشان شاركوا في الهجوم.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن موقع “سايت” أن جبهة النصرة نشرت عدة بيانات على الانترنت يوم الجمعة أعلنت فيها مسؤوليتها عن الهجوم على ثكنة هنانو في حلب وغارة في الرقة أودت بحياة 32 جنديا.

وذكرت في بيان على مواقع إسلامية انها خططت للهجوم على كتيبة الدفاع الجوي وشاركت فيه مع حركة الفجر الإسلامية ومجموعة من المقاتلين الشيشان.

وجاء في البيان “لقد منّ الله على عباده المجاهدين بغزوة اقتحام لكتيبة الصواريخ 606 …وقد كانت لجبهة النصرة القيادة والتخطيط وبمشاركة حركة الفجر الإسلامية وبالقيادة الميدانية لمجموعة المهاجرين الشيشانيين”.

ولم يوضح البيان عدد الضحايا من الجانبين خلال الهجوم ولكن ذكر أن المقاتلين استولوا على أسلحة ودمروا مباني واتلفوا أنظمة رادار وصواريخ.

وفي بيان أخر على مواقع إسلامية يوم الجمعة قالت جبهة النصرة أنها اقتحمت ثكنة هنانو مرة ثانية وسيطرت عليها لمدة ستة ساعات وقتلت عشرة جنود.

وذكر بيان ثالث للجبهة انها قتلت 32 جنديا على الأقل خلال هجوم على ثكنات سلوق في الرقة دون ذكر تفاصيل

وتشكلت جبهة النصرة في اواخر عام 2011 في خضم الانتفاضة ضد الأسد وأصدرت منذ ذلك الحين عدة بيانات تطالب بالإطاحة بالأسد.

وسبق أن أعلنت مسؤوليتها عن هجمات كبيرة من بينها سلسلة من التفجيرات الانتحارية في وقت سابق من الشهر راح ضحيتها 48 شخصا في حلب.

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد