جبهة النصرة تعيد فتح الطرق المؤدية إلى مدينة إدلب بعد إفراج النظام عن مواطنتين

55

ادلب-1

 

 

أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعادت فتح الطرق المؤدية إلى مدينة إدلب، بعد أن أغلقتها رداً على ما قالت أنه قيام قوات النظام باعتقال مواطنتين ظهر أمس، من ذوي مقاتلين شاركوا في الهجوم الذي تمَّ على مدينة إدلب في الـ 27 من شهر أكتوبر / تشرين الأول الفائت من العام الجاري.

 
وكان عناصر من جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى وكتائب إسلامية أخرى تمكنوا في الـ 28 من شهر نوفمبر الفائت، من اقتحام المبنيين، بمؤازرة عناصر من الشرطة التابعة للنظام واللجان الشعبية الموالية له، سهلوا دخول مجموعات تابعة للنصرة وجند الأقصى والكتائب الإسلامية، كانت متواجدة داخل مدينة إدلب، من الدخول إلى مبنيي قصر المحافظ وقيادة الشرطة، وأسفر الهجوم الذي يعد الأعنف على مدينة إدلب المكتظة بالسكان، عن خسائر بشرية فادحة في صفوف الطرفين بينهم ضباط في قوات النظام، وعدة قياديين في صفوف الفصائل المهاجمة.