جبهة النصرة تكشف في شريط مصور عن هوية منفذي أول تفجير في دمشق وعن سلسلة عمليات أخرى نفذها مقاتلوها في سوريا

نشرت جبهة النصرة شريطاً مصوراً بعنوان “ورثة المجد” وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه، استعرضت فيها سلسلة عملياتها العسكرية التي نفذتها في سوريا منذ بدايتها وحتى يومنا هذا، والتي بدأتها بأول عملية تفجير مفخخة في سوريا، وذلك بتفجير مقاتلين اثنين من عناصرها ينحدران من ريف دير الزور، لنفسيهما بمبنى المخابرات العامة  “أمن الدولة” في كفرسوسة وسط العاصمة دمشق في الـ 23 من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2011، حيث تحدث المقاتلان في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) خلال الشريط المصور عن تنفيذهما للعملية التي دار حينها جدل حول الجهة التي نفذتها، والتي ترافقت مع اتهامات من أطراف في المعارضة للنظام بتنفيذها بغية “التخلص من المعتقلين”، مروراً باستهداف فروع أمنية وسط العاصمة مثل فرع الأمن الجنائي وفرع المخابرات الجوية والمشاركة في عمليات السيطرة على مدن وبلدات بمحافظة إدلب مثل مدن أريحا وجسر الشغور وإدلب ومعرة النعمان وبلدة سراقب ومعسكرات وادي الضيف والحامدية والمسطومة والقرميد ومعظم مناطق محافظة إدلب ومطار أبو الضهور العسكري، وصولاً إلى رفضها اتفاق وقف إطلاق النار وإيقاف العمليات العسكرية، الذي تم إقراره في سوريا في الـ 27 من شهر شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2016.

 

https://drive.google.com/file/d/0B3zMJGDfYLyCSVctUW53dktFc0U/view