جبهة النصرة والفصائل الإسلامية تتقدمان في أطراف بلدة الفوعة وغارات تستهدف محيط مطار أبو الضهور العسكري

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استمرت الاشتباكات العنيفة إلى ما بعد منتصف ليل امس، بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في محيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، ما ادى لمقتل 3 عناصر على الأقل من اللجان الشعبية، وسط  تقدم للفصائل الاسلامية وجند الاقصى وجبهة النصرة في منطقة الصواغية بالأطراف الجنوبية الشرقية  لبلدة الفوعة وسيطرتهم عليها بشكل شبه كامل، كذلك نفذ الطيران الحربي صباح اليوم عدة غارات على مناطق في محيط مطار ابو الظهور العسكري والمحاصر من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الاسلامية منذ اكثر من عامين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، حيث شهدت مناطق في  محيط المطار بعد منتصف ليل الاحد- الاثنين قصفاً عنيفاً من قبل قوات النظام، بينما استشهد مقاتل من الفصائل الاسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي، في حين استشهد ضابط منشق برتبة نقيب خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.