جبهة النصرة والفصائل تحققان تقدماً في ريف حلب الجنوبي وتسيطران على بلدة وتلة العيس وقصف على الشيخ مقصود

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تمكنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى وفصائل أخرى من السيطرة على تلة العيس الاستراتيجية وبلدة العيس بالإضافة لتلة السيرياتيل في محيط بلدة العيس بريف حلب الجنوبي، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، إثر هجوم نفذته النصرة والفصائل على المنطقة عصر اليوم، حيث لا تزال المنطقة تشهد معارك عنيفة بين الطرفين، وسط تحليق طائرات حربية ومروحية وقصفها بشكل مكثف لمناطق الاشتباكات، في حين أصيب عدة أشخاص بجراح وذلك جراء استهداف الطيران الحربي بالرشاشات الثقيلة بالإضافة لقصف من قبل قوات النظام استهدف مناطق في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي، بينما قصف الطيران المروحي بشكل مكثف مناطق في بلدتي تادف وبزاعة وقرية أبو طلطل الخاضعين لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشرقي، أيضاً استهدف الطيران الحربي بالرشاشات الثقيلة مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم دفن جثامين 11 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية ممن قضوا خلال اشتباكات قبل أسابيع مع قوات سوريا الديمقراطية في منطقة منغ ومطارها العسكرية ومحيطها ومنطقة تل رفعت وأماكن أخرى بريف حلب الشمالي، وكانت مصادر قيادية في قوات سوريا الديمقراطية، أبلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان في منتصف شباط/ فبراير الفائت من العام الجاري، أن قواتهم تمكنت من سحب 28 جثة لمقاتلين من الفصائل، وهذه الجثث هي لديهم الآن، 17 منها ممن قضوا اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية في تل رفعت والبقية لمقاتلين قضوا خلال السيطرة على منغ ومحيطها، وأن قواتهم “قوات سوريا الديمقراطية” مستعدة لتسليم الجثث إلى ذويها، دون شروط، عبر وساطات أو منظمات دولية.

وعلى صعيد متصل بمدينة حلب قضى 4 عناصر من قوات الأمن الداخلي الكردي “الأسايش” خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلين قوقازيين بقيادة صلاح الدين الشيشاني في محيط حي الشيخ مقصود الذي يشهد تجدداً للقصف من قبل هذه الفصائل على مناطق في الحي، حيث كان قد استشهد يوم أمس 16 مواطناً مدنياً بينهم 9 أطفال وفتى و5 مواطنات، بالإضافة لإصابة نحو 40 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، جراء قصف بعشرات القذائف على مناطق في حي الشيخ مقصود من قبل النصرة والفصائل الأخرى