“جثة إيراني و5 عناصر من قوات النظام مقابل 3 عناصر من جيش العزة”.. عملية تبادل أسرى في ريف إدلب الشرقي

محافظة إدلب: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بحدوث عملية تبادل للأسرى بين فصيل “جيش العزة” وقوات النظام عند محاور بلدة النيرب شرقي إدلب، حيث جرى إطلاق سراح 3 عناصر من فصيل “جيش العزة” جرى أسرهم في معارك سابقة، مقابل جثة عميد إيراني و5 عناصر من قوات النظام.
وفي 17 ديسمبر/كانون الأول، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عملية تبادل الأسرى التي جرت بين قوات النظام من جهة، وفصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا من جهة أُخرى بضمانات روسية – تركية في معبر أبو الزندين بريف حلب، لاقت سخطًا شعبيًا واسعًا في مناطق نفوذ فصائل أنقرة بريف حلب، بعد الكشف عن تفاصيل المفرج عنهم، حيث تبين لاحقًا بأن المفرج عنهم من قِبل النظام هم من المدنيين، كانوا يقطنون بمناطق سيطرته، جرى اعتقالهم قبل أشهر قليلة بعضهم بتهم جنائية وآخرين جرى اعتقالهم دون وجود أي تهم موجهة لهم، بالمقابل فإن “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، أفرج عن 5 عناصر من قوات النظام تبين أنهم قد دخلوا إلى ريف حلب الشمالي عن طريق التهريب قاصدين الخروج إلى تركيا وبعدها أوروبا وليسوا أسرى حرب
كما قال المدنيون المفرج عنهم من سجون النظام أنهم سيعودون إلى عوائلهم المتواجدة في مناطق سيطرة النظام وأنهم لا علاقة لهم بأي ارتباط مع أي جهة معارضة للنظام.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 16 ديسمبر/كانون الأول، إلى عملية تبادل للأسرى جرت بين قوات النظام “والجيش الوطني” من جهة أُخرى، عند معبر أبو الزندين في ريف حلب الشرقي، بضمانة روسية – تركية، حيث جرى تسليم 5 أشخاص لكل طرف

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد