جثة ضابط سوري منشق في عرسال… وأصابع الجريمة “داعشية”

عثر على جثة ضابط منشق عن الجيش السوري مصابة بطلقات نارية في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، بحسب ما ذكر مصدر امني لبناني.

واوضح المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته ان “العميد يحيى زهرا انشق عن الجيش العام 2013، وان عائلته تتهم تنظيم الدولة الاسلامية بقتله”.

وقال المصدر الامني لوكالة فرانس برس: “عثر اليوم على جثة الضابط المنشق يحيى زهرا عليها آثار رصاصات عدة مرمية قرب مخيم للاجئين السوريين في عرسال”. واشار الى الاشتباه بان منفذي عملية القتل “مرتبطون بتنظيم جهادي”.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن من جهته، نقلا عن مقربين من زهرا، ان الاخير “انشق العام 2013 عن إدارة الحرب الإلكترونية في قوات النظام السوري، وهو يتحدر من مدينة يبرود في منطقة القلمون” شمال دمشق.

وقد انتقل الى عرسال بعد سقوط القلمون في ايدي قوات النظام. الا ان المرصد ذكر ان زهرا، وان كان متعاطفا مع المعارضة السورية، لم يشارك في العمليات العسكرية.

وتحدثت معلومات عن انتمائه الى “الجيش السوري الحر”.

واشار المرصد الى ان ناشطين في القلمون يتهمون تنظيم “الدولة الإسلامية” بخطف الرجل من منزله في عرسال “وإعدامه”.

 

المصدر: النهار