جريحان عسكريان في صفوف “حرس الخابور” بقصف تركي على ريف تل تمر بالحسكة 

محافظة الحسكة: أصيب عنصران بصفوف حرس الخابور التابع لـ”قسد”، نتيجة قصف للقوات التركية على قرى ريف تل تمر شمال غربي الحسكة.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن القوات التركية قصفت قريتي العبوش وأم الكيف بشكل متقطع، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة وتدمير جزئي لعدة منازل وخروج منشآت خدمية عن العمل.
ويتركز القصف التركي على قرى أم الكيف و الدردارة وقبر كبير والعبوش وتل الورد وقبور قراجنة، كما تسبب القصف بحركة نزوح جديدة للأهالي من المنطقة خوفا من التصعيد العسكري.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، اليوم، بأن القوات التركية المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام” وتحديدا شرق مدينة رأس العين تواصل منذ ساعات الصباح الأولى قصف قرى ومناطق تقع تحت سيطرة قسد والنظام السوري شمال غربي الحسكة، حيث شمل القصف قريتي الدردارة وأم الكيف بريف تل تمر وقريتي تل الورد والعبوش بريف زركان/ أبو راسين، وسط حركة نزوح جديدة للأهالي نتيجة القصف المكثف على المناطق المذكورة أعلاه، وسط معلومات عن سقوط جرحى في صفوف المدنيين.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت قرية أم الكيف الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، وذلك انطلاقاً من مواقعها في ريف رأس العين (سري كانييه) الشرقي، الأمر الذي أدى لخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة، نتيجة لاستهداف الخط المغذي للمحطة بشكل مباشر.