جرحى بانفجار استهدف مدرعة روسية في الريف الشرقي لمحافظة درعا

 

محافظة درعا: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بانفجار لغم أرضي استهدف مدرعة روسية أثناء على الطريق الدولي “دمشق – عمان” بين بلدتي صيدا وأم المياذن بالريف الشرقي لمحافظة درعا، ما أدى لإصابة عناصر من القوات الروسية ممن كانوا داخل المدرعة، وسط استنفار أمني لقوات النظام والروس تشهده المنطقة، دون معرفة هوية الجهة التي قامت بزرع اللغم على الطريق الدولية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر اليوم، تتواصل عمليات تطبيق بنود الاتفاق بين اللجنة الأمنية التابعة للنظام ووجهاء وأعيان درعا بوساطة ورعاية روسية، حيث أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن “التسويات” مستمرة في مدن وبلدات وقرى ريفي درعا الشمالي والشرقي، وتحديداً في كل من الشيخ مسكين وازرع وبصر الحرير ومحجة وقرى منطقة اللجاة، وتترافق التسويات مع تسليم السلاح الفردي على أن يتم إجراء عمليات تفتيش لبعض المنازل لاحقاً. ونشر المرصد السوري يوم أمس، أن قوات النظام تواصل عمليات “التسوية” في مناطق اللجاة بريف الشمالي الشرقي، وبدأت بـ “تسوية” أوضاع المطلوبين في الشيخ مسكين وازرع شمالي درعا على أن تستكمل إجراء ” التسويات” في قُرى تابعة لمنطقة اللجاة خلال الأيام القادمة بعد الاتفاق مع وجهاء وأعيان المناطق بضمانات الروس، بالتزامن مع استمرار “تسوية” أوضاع المطلوبين في مناطق الريف الشرقي لمحافظة درعا، لتقوم بعدها قوات النظام بطي ملف “التسويات” بمحافظة درعا بشكل كامل بعد الانتهاء من المناطق آنفة الذكر، والتي سبقها “تسويات” درعا البلد ومناطق ريف درعا الغربي والأوسط.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن قوات النظام بدأت يوم أمس الأول بعمليات “تسوية” أوضاع المطلوبين للأجهزة الأمنية والفارين والمتخلفين من الخدمة الإلزامية في بلدة محجة وبعض من قرى وبلدات اللجاة بريف درعا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد