جرحى بينهم حالة خطيرة في اشتباكات بين أفراد عصابة تمتهن الخطف والسرقة شمال حمص

1٬358

وصل إلى مستشفى تلبيسة 5 جرحى جميعهم من أفراد العصابات التي تمتهن عمليات الخطف بقصد طلب الفدية المالية، وعمليات السلب بقوة السلاح التي باتت في الآونة الأخيرة مصدر رعب للمدنيين القاطنين ضمن مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، حيث جرى تبادل لإطلاق النار بين مجموعتين داخل مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

ورجح مصدر طبي من داخل مستشفى مدينة تلبيسة التخصصي من خلال تصريحات خاصة للمرصد أن من بين الإصابات حالة واحدة حرجة قد تؤدي للوفاة نظراً لعدم وجود إمكانيات طبية عالية داخل المستشفى، وكذلك عدم قدرة ذوي المصاب من نقله إلى إحدى مشافي مدينة حمص نظرا لوجود عدة إذاعات بحث بحقه لصالح أفرع المخابرات.

ولم يتسنى للمرصد السوري الوقوف على الأسباب المباشرة للاقتتال الذي جرى بين أفراد العصابة، إلا أن المرجح أن يكون الأمر يعود لخلاف على اقتسام النفوذ وعائدات السرقات الحاصلة في المنطقة.
تجدر الإشارة إلى أن مدينة تلبيسة تعاني منذ ما يقارب الثلاثة أعوام من انتشار ظاهرة عصابات الخطف وتجار المخدرات المدعومين من قبل رؤساء الأفرع الأمنية وعلى رأسهم رئيس فرع الأمن العسكري 261 العميد محمد سليمان قنا ورئيس فرع المخابرات الجوية العميد شفيق صارم.