جرحى عسكريون باستهداف تجمعاتهم بريف إدلب.. وقوات النظام تقصف قرى ومحاور بريفي اللاذقية وحماة 

1٬664

أصيب 4 عناصر من قوات النظام أحدهم بحالة خطيرة إثر استهداف تجمعاتهم بقذائف الهاون من قبل فصائل الجبهة الوطنية للتحرير على جبهة الأربيخ بريف إدلب الشرقي.

وتشهد منطقة “بوتين-أردوغان” عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل بين الفينة والأخرى تخلف العديد من الضحايا بينهم مدنيين.

على صعيد متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محوري عين عيسى والتفاحية بريف اللاذقية الشمالي، والقاهرة والمنصورة والعنكاوي ومحاور سهل الغاب بريف حماة الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية واقتصرت الأضرار على الماديات.

وبذلك، يرتفع إلى 499 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال319 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 232 من العسكريين و 150 من المدنيين بينهم 36 طفل و15 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 80 من المدنيين بينهم 10 سيدات و30 طفل وعنصر بالدفاع المدني بقصف بري لقوات النظام

-322 عنصر من قوات النظام بينهم 19 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

– 74 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 13 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– عنصر من الجبهة الوطنية للتحرير.