جرحى عسكريون في هجوم خاطف لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقع قوات النظام في بادية حماة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، هجومًا خاطفًا لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في منطقة مريجة الجملان بريف حماة الشرقي، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر قوات النظام جراح أحدهم خطيرة.

ويأتي ذلك، تزامنًا مع استمرار حملات البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مواقع من البادية السورية، بالتوازي مع تنفيذ المقاتلات الحربية عشرات الغارات يوميًا.

 وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، أمس، انتشار عناصر الدفاع الوطني والميليشيات التابعة لروسيا بأعداد كبيرة قرب حقل الضبيات وفي بادية السخنة بريف حمص الشرقي، ومنطقة جبل البشري في بادية دير الزور، بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين وردت معلومات للمرصد السوري أكدت تنفيذ عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” عدة كمائن وهجمات خاطفة على مواقع قوات النظام في منطقة السخنة بريف حمص. 

وأشار المرصد السوري، في 16 حزيران، وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى ريف حماة الشرقي قادمة من عدة مناطق سورية، كما افتتحت مقرًا في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي وعززت تواجدها في قرية الهداج التابعة لناحية عقيربات، لقربها من بادية ريف السلمية، وتأمين ممر عسكري تجاه البادية وجبال البلعاس.