المرصد السوري لحقوق الانسان

جرحى في انفجار جديد يضرب محافظة إدلب في ظل الفلتان الأمني المتصاعد منذ أشهر في إدلب والأرياف المحيطة بها

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هز انفجار قرية آفس شمال بلدة سراقب بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بالقرب من المجلس المحلي في القرية، الأمر الذي أسفر عن إصابة 3 أشخاص على الأقل، بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة، ضمن استمرار الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الفصائل الإسلامية والمقاتلة والجهاديين في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه يتواصل الفلتان الأمني في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها والخاضعة لسيطرة الفصائل الإسلامية والمقاتلة وهيئة تحرير الشام و” الجهاديين” حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين قرية السحارة وبلدة الأتارب بريف حلب الغربي، ما أسفر عن أضرار مادية، ونشر المرصد السوري لحقوق يوم أمس أنه لا يزال الفلتان الأمني ينتج المزيد من عمليات الاغتيال ومحاولات القتل، في مناطق بمحافظة إدلب والأرياف المتصلة بها من شمال حماة وغرب حلب، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دوي انفجار عنيف في منطقة الاتارب بالقطاع الغربي من ريف محافظة حلب، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة تابعة للجبهة الوطنية للتحرير، من قبل مسلحين مجهولين، ما تسبب بأضرار مادية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري في الـ 16 من كانون الأول / ديسمبر الفائت أنه وثق 413 عدد من اغتيلوا واستشهدوا وقضوا في أرياف إدلب وحلب وحماة، منذ الـ 26 من نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2018، هم زوجة قيادي أوزبكي وطفل آخر كان برفقتها، إضافة إلى 106 مدنيين بينهم 14 طفلاً و7 مواطنات، عدد من اغتيلوا من خلال تفجير مفخخات وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة، و263 عنصراً ومقاتلاً من الجنسية السورية ينتمون إلى هيئة تحرير الشام وفيلق الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وجيش العزة وفصائل أخرى عاملة في إدلب، و42 مقاتلاً من جنسيات صومالية وأوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية وأردنية وتركية، اغتيلوا بالطرق ذاتها، كذلك فإن محاولات الاغتيال تسببت بإصابة عشرات الأشخاص بجراح متفاوتة الخطورة.

كما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل أيام أن هيئة تحرير الشام بدأت منذ صباح يوم الأحد الـ 16 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري، حملة أمنية في بلدة مصيبين بريف إدلب، تهدف إلى إلقاء القبض على “خلايا تنظيم الدولة الإسلامية” هناك، حيث تجري الآن عمليات دهم وبحث، عن مطلوبين وخلايا نائمة، وتأتي الحملة الأمنية هذه على غرار حملات أمنية سابقة لتحرير الشام وغيرها من الفصائل العاملة بمحافظة إدلب والأرياف المحيطة بها، في ظل الانفلات الأمني الكبير والمتصاعد منذ أواخر شهر نيسان / أبريل الفائت في المحافظة والأرياف المحيطة بها، والذي أودى بحياة أكثر من 400 شخص بين مقاتلين وقادة ومدنيين، ولم تتمكن الفصائل عبر حملاتها الأمنية السابقة من إيقاف تصاعد الفلتان الأمني أو حتى الحد منه، كما أن المرصد السوري كان وثق من عناصر التنظيم والخلايا النائمة نحو 105 على الأقل ممن قتلوا منذ نهاية نيسان / أبريل من العام الجاري 2018، من جنسيات سورية وعراقية وأخرى غير سورية، من ضمنهم 44 على الأقل جرى إعدامهم عبر ذبحهم أو إطلاق النار عليهم بشكل مباشر بعد أسرهم، فيما قتل البقية خلال عمليات المداهمة وتبادل إطلاق النار بين هذه الخلايا وعناصر الهيئة في مناطق سلقين وسرمين وسهل الروج وعدد من المناطق الأخرى في الريف الإدلبي، وكانت حملات الاعتقال طالت عشرات الأشخاص بهذه التهم، والتي تخللتها اشتباكات عنيفة في بعض الأحيان بين عناصر من هذه الخلايا وعناصر الهيئة، بالإضافة للإعدامات التي كانت تنفذ بشكل مباشر، أو عمليات الاستهداف الجماعي لمواقع ومقار لهذه الخلايا، وتعد هذه أول عملية إعدام تجري ضمن المنطقة الروسية – التركية منزوعة السلاح، والتي جرى تحديدها في اتفاق روسي – تركي مؤخراً.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول