جرحى مدنيون بينهم أطفال بقصف روسي على منشأة لتربية الدواجن شمالي غرب إدلب

في إطار التصعيد الروسي المتواصل على منطقة “بوتين – أردوغان” من خلال استهداف المنشآت الحيوية والخدمية، نفذت مقاتلة روسية ثلاثة ضربات جوية على منشأة لتربية الدواجن في محيط بلدة أرمناز شمالي غرب إدلب، مما أدى إلى إصابة 5 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم أطفال، ليرتفع عدد الضربات الجوية التي شنتها الطائرات الروسية على المنطقة خلال اليوم إلى 13 توزعت بين ريفي إدلب وحماة ” 5 غارات استهدفت منطقة البارة ومحيطها في جبل الزاوية جنوبي إدلب، غارتين طالتا محيط بلدة سرمين شرقي إدلب، 3 غارات استهدفت منشأة لتربية الدواجن في محيط بلدة أرمناز بريف إدلب الشمالي الغربي، 3 غارات طالت محيط قرية العنكاوي بمنطقة سهل الغاب شمال غربي حماة”

ويوم أمس، نفذ الطيران الروسي نحو 10 غارات جوية استهدفت محيط قرية الشيخ يوسف بريف إدلب الغربي ومحيط السجن المركزي قرب مدينة إدلب ومحيط محطة سيجر للمياه والتي تغذي مدينة إدلب والقرى الغربية منها، مما أدى إلى خروجها عن الخدمة نتيجة تضرر بعض الأنابيب، بالإضافة إلى الغارات التي طالت الأطراف الشرقية لجبل الأربعين وحرش مصيبين في محيط مدينة أريحا قرب أوتستراد الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي.

وفي اليوم الأول من العام الجديد، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطنة وثلاثة أطفال وإصابة نحو 10 آخرين بينهم أطفال، نتيجة الغارات الجوية التي نفذتها المقاتلات الروسية والتي طالت خيم عشوائية لنازحين من ريف حلب، في منطقة النهر الأبيض في ريف مدينة جسر الشغور الشمالي، غربي إدلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد