جريحان كرديان بتفجير انتحاري شمال سوريا

20

استهدف انتحاري يقود سيارة مفخخة، أمس السبت، دورية للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن والقوات الكردية في مدينة منبج في شمال سوريا، ما تسبب بإصابة مقاتلين كرديين بجروح، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، في ثالث اعتداء يتبناه تنظيم داعش منذ مطلع العام.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “انتحارياً يقود سيارة مفخخة استهدف دورية مؤلفة من عربة مصفحة تابعة للتحالف وشاحنة صغيرة تقل مقاتلين أكراد، لدى مرورها على أطراف مدينة منبج”.
وتسبب التفجير بسقوط جريحين على الأقل من القوات الكردية المرافقة لقوات التحالف، وفق المرصد. وقال المتحدث باسم التحالف الدولي شون راين تعليقاً على الاعتداء “لم يُقتل أو يُصب أي جندي أميركي اليوم” في سوريا.
وتبنّى تنظيم داعش عبر وكالته الدعائية “أعماق”، وفق ما نقلت حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، تنفيذ الهجوم. وأوردت الوكالة أن رتل القوات الكردية كان يضم “عناصر من القوات الأميركية”.
وبعد التفجير الانتحاري، توعد التنظيم في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، القوات الأميركية وحلفاءها برؤية “ما تشيب من هوله رؤوسهم”.
ويأتي هذا الاستهداف بينما توشك “خلافة” التنظيم المتطرف على الانهيار، بعدما بات آخر مقاتليه محاصرين في مساحة تُقدر بأقل من نصف كيلومتر مربع داخل بلدة الباغوز في شرق سوريا.

المصدر: البلاد