جريمة جديدة في مناطق النظام.. العثور على جثة فتاة مقتولة خنقًا في منطقة حدودية مع لبنان بريف دمشق

 

محافظة ريف دمشق: يتواصل مسلسل الجرائم و بمنحى تصاعدي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وفي سياق ذلك، عُثر على جثة فتاة مقتولة ومرمية ضمن بساتين منطقة عين حور التابعة لناحية سرغايا الحدودية مع لبنان في ريف دمشق، لتقوم الأجهزة الأمنية عقب الحادثة باعتقال شاب كان يتردد إلى مكان الجريمة، وبعد التحقيق معه اعترف بقيامه بقتل الفتاة بعد خنقها بواسطة “شال” بعد استدراجها إلى بساتين عين حور، وبرر سبب قيامه بالجريمة أن الفتاة تسببت له بمشاكل عائلية منذُ عدة سنوات، كما تبين أن الشاب مطلوب للجهات الأمنية بتهمة تعاطي المخدرات.
وفي الـ 14 من أكتوبر/تشرين الأول، نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه وبعد إخبار الأهالي للأجهزة الأمنية التابعة للنظام عن خروج رائحة كريهة من أحد المنازل في حي الحمصي بمدينة جرمانا بريف دمشق، عُثر على جثة تعود لرجل مسنّ يبلغ من العمر حوالي 60 عاماً ممدد على إسفنجة مغطاة بعدة أغطية وهو مقيد القدمين بعد تعريته من الثياب،
لتقوم الأجهزة الأمنية عقب الجريمة بإلقاء القبض على مشتبه كان يتردد لمنزل الضحية، حيث أُلقي القبض عليه واعترف بإقدامه على قتل المسنّ بعد ضربه على رأسه بـ “أثقال رياضية” ومن ثم خنقه وسرقة محتويات منزله بالإشتراك مع شخص آخر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد