جريمة مروعة في ريف درعا.. مقتل رجل على يد زوجته في جريمة ثالثة ضمن مناطق سيطرة النظام منذ مطلع أيار

أفادت مصادر المرصد السوري، بأن جريمة مروعة وقعت في محافظة درعا، إذ قتل رجل على يد زوجته في بلدة دير البخت بريف المحافظة
ووفقا لمصادر أهلية، فإن المغدور قضى على يد زوجته بالتعاون مع ابنها من زوج آخر حيث قاموا باستدارج المغدور إلى بيت الزوجة وإسقاط حجر على رأسه ومن ثم طعنه 9 طعنات بواسطة أداة حادة، مما أدى لوفاته على الفور.
يذكر أنها الجريمة الثالثة ضمن مناطق النظام السوري، منذ مطلع أيار الجاري.

وفي الثالث من مايو/أيار، أشار المرصد السوري إلى أنه جرى العثور على جثة رجل في العقد الخامس من العمر مقتولاً بطعنات أداة حادة، في منطقة دمر بالقرب من جامع الميمون في دمشق.
وفقاً للمصادر، فإن مشاجرة جرت بين المغدور وشخص آخر، ما دفع الأخير إلى طعنه بأداة حادة، أدت إلى مقتله، في حين ألقت القوى الأمنية التابعة للنظام على المتهم للتحقيق معه.

وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 58 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 14 طفل، و9 مواطنات، و37 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي: “شابة و3 رجال في العاصمة دمشق، طفلان ومسن وطفلتين وسيدتين اثنتين و5 رجال في ريف دمشق، ورجلان وسيدتين في طرطوس، و4 رجال ورضيع ومواطنتين اثنتين في حماة، ومسنة وشابة وطفلة ورضيع وطفل و11 شاب ورجل بمحافظة السويداء، و3 رجال وفتى في دير الزور، ورضيع ورجل بمدينة حلب، و3 رجال و4 أطفال في درعا، و3 رجال وطفلة في حمص”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد