جماعات إغاثة: خاب أملنا من مؤتمر المانحين

71

أعلنت منظمات إغاثة تتعامل مع الأزمة الإنسانية في سوريا، أمس، أنها تشعر بخيبة أمل، لأن التعهدات بتقديم مساعدات لسوريا خلال قمة للأمم المتحدة بالكويت بلغت 3.8 مليارات دولار فقط، في حين أن المبلغ المطلوب يصل إلى 8.4 مليارات دولار.
وقالت المتحدثة باسم منظمة «أنقذوا الأطفال» كارولين أنينغ «يمكن القول إننا نشعر بخيبة أمل. الاحتياجات تتزايد والمبلغ الذي تم التعهد به يتناقص». وقال أندي بيكر، المسؤول عن تعامل مؤسسة «أوكسفام» مع الأزمة السورية، إنه يشعر أيضا بخيبة الأمل. وأضاف «كنا نعتقد دائماً أن 8.4 مليارات دولار هو طلب متفائل للغاية، لكن من المؤسف أننا لم نصل حتى إلى نصف المبلغ». وتابع «خلال العام الماضي كانت هناك حالات لم تف فيها دول بتعهداتها بالكامل».
وطلبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) 903 ملايين دولار لمواجهة الأزمة في العام 2015. وقالت المتحدثة باسم المنظمة جولييت توما «ما زال من غير الواضح كم سيصل إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة من الأموال التي تم التعهد بها الثلاثاء».
وأضافت «من المطمئن دوماً أن نرى المانحين يتقدمون»، لكنها استدركت إلى القول إن الصندوق شهد «زيادة كبيرة في عدد الأطفال المحتاجين».

(رويترز)