جماعة: مقتل 14 علويا في انفجار قنبلة بوسط سوريا

22399038image

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ان قنبلة مزروعة على طريق قتلت 14 شخصا على الاقل من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد يوم الخميس في محافظة حمص بوسط سوريا.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد ان الانفجار استهدف حافلتين قرب قرية جبورين التي تبعد 13 كيلومترا شمالي مدينة حمص.

وزادت هجمات المقاتلين المتشددين في صفوف المعارضة المسلحة التي يغلب عليها السنة ضد العلويين خلال الانتفاضة المستمرة منذ أكثر من عامين ونصف العام على حكم الأسد.

وتعرضت الضواحي الشمالية لحمص -التي تعتبرها قوات الاسد ضرورية لإحكام سيطرتها من دمشق الى المعقل الساحلي للأسد الذي يغلب عليه العلويون- لقصف عنيف وشهدت اشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة على مدى عدة اشهر.

وقال عبد الرحمن لرويترز نقلا عن مصدر في مستشفى عسكري محلي ان تسعة من الضحايا في انفجار يوم الخميس من المدنيين بينما ربما ينتمي الآخرون لقوات الدفاع الوطني وهي قوات أمن تابعة للاسد.

وقال المصدر ان اشتباكات تفجرت بين مقاتلي المعارضة وأعضاء بقوات الدفاع الوطني بعد الانفجار.

واستشهد المرصد الذي يقع مقره في لندن وله شبكة من المصادر في انحاء سوريا بناشطين وسكان في التقرير.

وخيم العنف الطائفي بدرجة متزايدة على الصراع الذي بدأ كاحتجاجات سلمية على عقود من حكم عائلة الاسد.

وأيد قطاع كبير من الأغلبية السنية الانتفاضة ووجهت جماعات إسلامية في صفوف مقاتلي المعارضة تهديدات للعلويين ردا على قتل سنة.

رويترز عربية