جمعة “نهج الطغاة واحد”.. مظاهرات في عدة مدن وبلدات في الشمال السوري رفضاً لتطبيع العلاقات مع النظام

51

تشهد مناطق عدة في الشمال السوري منذ التقارب بين النظامين التركي والسوري وعودة العلاقات العربية مع النظام، احتجاجات وتظاهرات متواصلة، وسط استمرار تعالي الأصوات المنددة والرافضة لهذا التقارب.

وفي هذا السياق، خرج أهالي بلدة السحارة بريف حلب الغربي، وأهالي مدينتي الباب وإعزاز وبلدة صوران بريف حلب الشمالي، بمظاهرات، تأكيداً على تمسكهم بمبادئ الثورة السورية، ورفضاً لتطبيع العلاقات مع النظام من قبل تركيا والدول العربية.

كما خرجت مظاهرات في بلدتي كفرة وكللي بريف إدلب الشمالي، ضمن مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”، تنديداً بقيام النظام بتصفية المعتقلين بطرق همجية، ومطالبين بإسقاط النظام ومحاسبته لا إعادة تأهيله.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها:” التطبيع خيانة”، ” ثورة الشام ثورة في وجه كل الظلام”، “سكوتنا يصنع الطغاة فلتصح حناجر الثائرين بالتكبير”، “ثوابت ثورة الشام إسقاط النظام بكافة رموزه – تحكيم مشروع الإسلام”، ” الطغيان ليسوا أسماء.. الطغيان سلوك”، “الثورة في خطر”، ” كللي الخنساء أم الشهداء”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 26 أيار الفائت، خروج أبناء قرى وبلدات كفرة وترمانين بريف إدلب الشمالي والسحارة وبابكة بريف حلب الغربي، ضمن منطقة سيطرة هيئة “تحرير الشام”، ومدينة الباب بريف حلب الشرقي، ضمن منطقة “درع الفرات” بتظاهرات ظهر اليوم، تحت شعار جمعة “أعراضنا ثورتنا”، تأكيداً على مبادئ الثورة وإسقاط من ينتهك الأعراض ويمهد للتطبيع والمصالحات مع النظام المجرم.