جميعها في ريف دير الزور ضمن مناطق”قسد”.. “التنظيم” ينفذ 9 عمليات خلال 10 أيام

305

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل تصعيده في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات، مستهدفا عسكريين ومدنيين، في خطوة لإثبات تواجده وقدرته على شن عمليات، وإثارة الفوضى والبلبلة في المنطقة.

وشهدت مناطق نفوذ “قسد” تهديدات صريحة ومحاولات اغتيال من قبل خلايا “التنظيم” للأهالي، لامتناعهم عن دفع “الزكاة” لصالح “التنظيم”.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال 10 أيام 9 عمليات نفذها التنظيم” ضمن مناطق “ٌقسد”، تركزت جميعها في أرياف دير الزور، أسفرت عن مقتل وإصابة 9 بينهم مدنيين.

 

فيما يلي التفاصيل:
-15 أيار، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخرين بجروح، إثر هجوم مسلحين من خلايا تنظيم ” الدولة الإسلامية”، على حاجز الوحدة الإرشادية، على مفرق الرغيب بين بلدتي ذيبان والحوايج شرقي دير الزور، فيما استقدمت “قسد” تعزيزات عسكرية للمنطقة.

-15 أيار، أصيب عنصران من “قسد” بجروح، وهما مرافقين لقيادي عسكري، إثر هجوم مسلح لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، استهدفوا خلاله آلية عسكرية “دفع رباعي” تعود للقيادي، في مدينة الشحيل شرقي دير الزور.

-19 أيار، قتل شاب نتيجة استهدافه من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالرصاص المباشر، في بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور الشرقي، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة، ويشار بأنه عمل سابقاً في صفوف قوات سوريا الديمقراطية قبل أن يترك عمله العسكري قبل 4 أشهر.

-20 أيار، استهدف مسلحون  من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بقذيفة “أربيجي” منزل مسؤول العلاقات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة البصيرة، أثناء تواجده في قرية ماشخ شمال دير الزور دون إصابته، وكان المستهدف قد تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة سابقا.

-20 أيار، رمى عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، قنبلة يدوية على منزل شخص بعد تعرضه للتهديد عدت مرات عبر رسائل هاتفية من قبل الخلايا، بعد رفضه دفع “الزكاة”، واقتصرت الأضرار على المادية فقط، وذلك في بلدة حوايج شرق دير الزور.

-20 أيار، لقي عنصر من قوات “الكوماندوس” التابعة لقسد مصرعه، متأثراً بجراح أصيب بها بتاريخ 10 أيار الجاري، إثر انفجار سيارة مفخخة ركنها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بجانب حاجز “الهندي” بمدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي.

-21 أيار، استهدف مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بالأسلحة الرشاشة والقنابل، منزل موظف زراعي في بلدة أبريهة بريف ديرالزور الشرقي بغية قتله لعدم دفعه الزكاة، مما أدى لحدوث اشتباكات على إثر الهجوم بين المسلحين وأهالي البلدة.

-21 أيار، استهدف مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالأسلحة الرشاشة منزل “صيدلاني” في بلدة ذيبان شرقي دير الزور، بغية قتله بعد رفضه دفع “الزكاة”.

-22 أيار، استهدف عناصر من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، منزل مختار بلدة الرغيب، بالقنابل اليدوية، لرفضه دفع “الزكاة ” لخزينة ” التنظيم”، في بلدة الرغيب بريف دير الزور الشرقي.

-25 أيار، استهدف مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالأسلحة الرشاشة، 3 صهاريج محملة بالنفط الخام لميليشيا “القاطرجي”، بالقرب من قرية الريانة التابعة لناحية أبو خشب ضمن مناطق سيطرة قسد شمال غربي دير الزور، مما أدى لإصابة 3 سائقين بجروح بليغة تم نقلهم إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج.

وعلى ضوء التطورات المتلاحقة فيما يتعلق بتنظيم “الدولة الإسلامية” ونشاطه الكبير، فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته لمجلس الأمن الدولي بإحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سورية إلى محكمة الجنايات الدولية، لينال قتلة الشعب السوري عقابهم مع آمريهم ومحرضيهم.