جند الأقصى والفصائل تتقدمان وتطردان قوات النظام من بلدة صوران على بعد نحو 13 كلم من مدينة حماة

تمكن مقاتلو جند الأقصى مدعمين بفصائل مقاتلة وإسلامية من السيطرة على بلدة صوران الواقعة نحو 13 كلم في شمال غرب مدينة حماة، والقريبة من بلدة طيبة الإمام، وبذلك توسع الفصائل وجند الأقصى سيطرتها في ريف حماة الشمالي الغربي خلال اليوم الثالث على التوالي من الاشتباكات المستمرة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها والتي نفذت خلالها الطائرات الحربية عشرات الغارات وسط قصف مكثف من قوات النظام على مناطق الاشتباك.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن الفصائل بدأت هجومها منذ فجر أمس الأول الـ 29 من شهر آب / أغسطس، تمكنت خلاله من السيطرة على بلدات وقرى حلفايا والمصاصنة والبويضة وطيبة الإمام والزلاقيات وبطيش وزور الناصرية وزور الحيصة وزور المحرقة والويبدة وحواجز البويضة وزلين ومحيط طيبة الإمام ومكاتب صوران، وباتت قوات النظام على مشارف بلدة محردة التي تسيطر عليها قوات النظام ويقطنها مواطنون من أتباع الديانة المسيحية، وأسفرت الاشتباكات هذه وعمليات القصف المتبادل عن مقتل وإصابة عشرات العناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين الذين أجبروا على الفرار من معظم هذه المناطق سابقة الذكر، كما قضى وأصيب العشرات من مقاتلي الفصائل في الهجوم ذاته