جند الأقصى والفصائل يسيطران على خط الدفاع الأول لقمحانة وكتيبة الصواريخ قرب معردس بريف حماة.

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة في ريف حماة الشمالي الغربي، حيث تمكن مقاتلو الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجيش النصر من السيطرة اليوم على بلدة معردس وحاجز الكازية بجنوب معردس وحاجز المطاحن بجنوب غرب البلدة، وكتيبة الصواريخ القريبة من البلدة، وطرد قوات النظام منها، والتي أكدت عدة مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الروسية كانت تعمل على تجهيز كتيبة الصواريخ وتحصينها لاستخدامها كقاعدة عسكرية في المنطقة، حيث استولى مقاتلو الفصائل على عدة مدفعيات إضافة لصواريخ، تأتي أهمية السيطرة على معردس لكونها تقرب الفصائل من مدينة حماة، كما أنها تعد خط الدفاع الأول عن بلدة قمحانة التي تعد أحد معاقل قوات النظام بريف حماة، بالإضافة لوجود ثكنتين لقوات النظام في المنطقة، وكانت الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجند الأقصى تمكنت منذ فجر الـ 29 من شهر آب / أغسطس المنصرم من التقدم والسيطرة على بلدات وقرى المصاصنة والبويضة وحلفايا وطيبة الإمام وصوران وتل بزام وزور المحرقة وزور الحيصة وزور الناصرية تلتها وبطيش وزلين والزلاقيات والويبدة وحواجز الترابيع وحواجز ومواقع عسكرية أخرى لقوات النظام في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي.