المرصد السوري لحقوق الانسان

جنوب إدلب وشمال حماة يشهدان عمليات استهداف بري من قوات النظام ضمن سلسلة الخروقات المتواصلة لهدنة روسيا وتركيا واتفاق رئيسيهما

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، مستهدفة أماكن في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، وأماكن أخرى في العريمة واللطامنة بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وذلك في إطار الخروقات المتواصلة لهدنة بوتين – أردوغان الفاشلة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، ونشر المرصد السوري مساء أمس، أنه رصد اشتباكات على محور الطامورة بريف حلب الشمالي، بين الفصائل العاملة في المنطقة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر بشرية، فيما جددت قوات النظام قصفها على مناطق هدنة الروس والأتراك وضمن المنطقة منزوعة السلاح، حيث استهدفت مساء اليوم الاثنين أماكن في اللطامنة والبانة بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في محور البحوث العلمية بضواحي حلب الغربية، وبلدة حيان بريف حلب الشمالي، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، ومناطق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث رصد المرصد السوري قصفاً مدفعياً استهدف مناطق في أطراف بلدة الهبيط في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، بالتزامن مع عمليات قصف مدفعي استهدفت مناطق في أطراف بلدة كفرنبل في ريف معرة النعمان، ضمن القطاع ذاته من ريف محافظة إدلب، في حين تعرضت مناطق في قرية الجنابرة ومحيطها في ريف حماة الشمالي، لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، ما تسبب بوقوع أضرار مادية، دون أنباء عن إصابات، في حين نشر المرصد السوري خلال الساعات الماضية أنه سمع دوي عدة انفجارات في مدينة حلب، تبين أنها ناجمة عن سقوط عدة قذائف صاروخية على مناطق في حي شارع النيل غرب حلب، والخاضع لسيطرة قوات النظام، في حين جددت قوات النظام قصفها لمناطق في بلدة كفرزيتا وقرية الصخر، الواقعتين في ريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، في استمرار للخروقات في مناطق هدنة الروس والأتراك ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح

كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس الاثنين، أنه رصد سقوط عدة قذائف صاروخية على مناطق في بلدة سلحب بريف حماة الغربي والخاضعة لسيطرة قوات النظام، بالتزامن مع قصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق في محيط بلدات وقرى اللطامنة ومورك والجيسات والزكاة والأربعين والصخر بريف حماة الشمالي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، ما أسفر عن استشهاد طفل وإصابة آخر في قرية الزكاة كذلك استهدفت قوات النظام مناطق أخرى في أطراف بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي بعدة قذائف مدفعية، ما أسفر عن إصابة مواطنة بجراح، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 196 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم 52 مدنياً بينهم 23 طفلاً و7 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و63 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول