جنوب حلب يشهد استمرار القتال العنيف والهجمات المعاكسة تبدأ

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين بها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، ومقاتلي هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الفصائل تمكنت من تنفيذ هجمات معاكسة حققت من خلالها تقدماً في المنطقة، بعد تمكن قوات النظام من التقدم وتثبيت سيطرتها في 3 قرى قبل ساعات، حيث كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه يشهد الريف الحلبي الجنوبي، قتالاً مستمراً بعنف منذ ظهر اليوم الخميس الثاني من تشرين الثاني من العام الجاري 2017، نتيجة هجوم عنيف من قبل قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، على مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية”، بجنوب غرب بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام التي مهدت لعمليتها عبر جولات من القصف المتقطع والغارات الجوية، تمكنت اليوم في أولى جولات هجومها، من التقدم ومعاودة تثبيت السيطرة على 3 قرى في ريف حلب الجنوبي وهي جب عوض وحجارة كبيرة وحجارة صغيرة، وسط استمرار عملياتها لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة والسيطرة على مزيد من المواقع، ضمن عمليتها التي تهدف خلالها للوصول إلى ريف إدلب الشرقي، والسيطرة على مواقع عسكرية هامة، تمكن قوات النظام من تثبيت وجودها في المحافظة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر اليوم أنه تعرضت مناطق في قرية حجار غربية بجبل الحص في ريف حلب الجنوبي، لقصف من قبل قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وجاء القصف بعد غارات مكثفة استهدفت خلال الساعات الفائتة، مناطق في الريف الجنوبي لحلب، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم، أن الطائرات الحربية استهدفت بما لا يقل عن 11 غارة، على مناطق في قرى سيالة وحجارة والحويوي بجبل الحص، في ريف حلب الجنوبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.