جنود روس وأميركيون يتصورون ويتبادلون الضحكات في شمال شرق سوريا

 عن طريق الصدفة وخلال دورياتهم المعتادة، التقى جنود أميركيون وروس قرب بلدة القحطانية في شمال شرق سوريا، لكنهم لم يكتفوا بسلام عابر بل ترجلوا من آلياتهم ليتبادلوا الضحكات والصور في مشهد غير اعتيادي يعكس تعايشاً استثنائياً بين القوتين.

وتتواجد قوات أميركية في شمال شرق سوريا منذ العام 2014، في إطار التحالف الدولي دعماً للأكراد في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

ودخلت روسيا، التي تنشر قواتها في سوريا منذ العام 2015 دعما لدمشق، إلى المشهد في تلك المنطقة إثر اتفاق على دخول مناطق نفوذ الأكراد لوقف عملية عسكرية تركية.

وباتت القوات الروسية على تماس مع القوات الأميركية، لتتداخل مناطق انتشارهما، وأصبح اعتيادياً في المنطقة مشاهدة جنود روس يتابعون عبر المنظار تحركات القوات الأميركية، والعكس صحيح.

وتكررت لقاءات عناصرهم خلال الدوريات، خصوصاً في المنطقة الحدودية مع تركيا، وأدت في مرات قليلة إلى احتكاكات محدودة.

وفي 2020، تداول رواد الانترنت مقطعاً مصوراً يظهر مدرّعة روسية تحاول تجاوز آلية أميركية على الطريق قبل أن تنحرفا معاً خارجه بعدما حاولت المدرعة الأميركية منعها.

والسبت، التقت دوريتان أميركية وروسية قرب حقل نفطي بالقرب من الحدود التركية في محافظة الحسكة، الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية الكردية.

وبدلاً من الاحتكاك، تظهر الصور التي التقطها مصور وكالة فرانس برس الجنود الروس والأميركيون يتبادلون التحية ويتصافحون.

ترجل العناصر من آليات تحمل علمي البلدين، وقفوا جنباً إلى جنب، أسلحتهم معلقة على أكتافهم، وتبادلوا الأحاديث والضحكات.

ويقول الباحث المتابع للشأن السوري سامويل راماني لفرانس برس “إنها لحظات نادرة ومؤشر على أن روسيا والولايات المتحدة لا يزالان يريدان منع التصعيد في سوريا”.

وسوريا هي البلد الوحيد حيث تتواجد قوات روسية وأميركية في بقعة جغرافية ضيقة منذ عقود.

ولضمان عدم تطور الاحتكاكات، يتواصل الطرفان عبر ما يُعرف بآليّة فضّ الاشتباك، وهي قنوات اتصال تلعب دوراً رئيسياً في تفادي الحوادث على الأرض وفي الأجواء السورية وتحدّد المناطق الدقيقة للطرفين. واتُبعت آلية التنسيق هذه منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا، بينما كانت الطائرات الأميركية تشارك في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

 

 

المصدر: فرانس 24

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.