المرصد السوري لحقوق الانسان

جولة جديدة من القصف البري المكثف تنفذها قوات النظام على منطقة “بوتين-أردوغان”

 

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة “بوتين – أردوغان”، جولة جديدة من القصف البري المكثف بدأتها قوات النظام منذ ساعات الصباح الأولى، حيث استهدفت بقذائف المدفعية مناطق في البارة وفليفل والفطيرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي، وقرى وبلدات في سهل الغاب شمال غربي حماة، بالإضافة لقصفها منطقة مخيم الأبرار في محيط بلدة طعوم شرقي إدلب، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وأشار المرصد السوري يوم أمس، إلى تجمع عدد من الأهالي أمام النقطة التركية في قرية بليون في منطقة جبل الزاوية، احتجاجًا على التصعيد من قِبل قوات النظام الذي تشهده المنطقة واستهداف بلداتهم وقراهم بعشرات القذائف الصاروخية بشكل يومي، من قِبل قوات النظام، دون أي ردة فعل من قبل الضامن التركي، إذ أحصى نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الـ 72 ساعة الاخيرة سقوط نحو 500 قذيفة صاروخية ومدفعية على مناطق متفرقة من منطقة “خفض التصعيد” وهي القاهرة والزيارة والعنكاوي بريف حماة الشمالي الغربي، والبارة واحسم ومشون وابلين وبليون وكنصفرة والفطيرة وفليفل وبينين وسفوهن ومناطق أخرى من جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وكفر عمة وكفر تعال بريف حلب الغربي، حيث تسبب القصف الأخير بمقتل 5 أشخاص، هم: طفل و4 من عناصر الفصائل، توزعوا على النحو التالي: صباح اليوم استشهد طفل وجرح طفلين آخرين بالقصف على ابلين في جبل الزاوية، يوم أمس قتل اثنين من الفصائل بقصف بري لقوات النظام، أحدهما من “فيلق الشام” الموالي لتركيا قتل جراء استهداف إحدى نقاط الفصيل بالقذائف الصاروخية، على محاور القتال في بلدة دير سنبل جنوبي إدلب، والثاني قتل بالقصف الصاروخي على بليون أثناء تواجده في القرية الواقعة بريف إدلب الجنوبي وليس على جبهات القتال، وأمس الأول وثق المرصد السوري أمس، مقتل عنصر من الفصائل جراء القصف المدفعي الذي نفذته قوات النظام على قرية بلشون بريف إدلب الجنوبي، كما قتل عنصر من الفصائل في قرية مشون بجبل الزاوية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول