جولة جديدة من القصف البري تنفذها القوات التركية والفصائل الموالية لها على منطقة بريف تل تمر

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها، على مناطق في قرية الدردارة التابعة لبلدة تل تمر والواقعة بريف محافظة الحسكة، ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري رصد في الثاني من الشهر الجاري، قصفًا بريًا نفذته القوات التركية، على قرية الدردارة في ريف تل تمر التابعة إداريًا لمحافظة الحسكة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

كما كان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا مطلع الشهر الجاري، وصول تعزيزات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية ومجالسها العسكرية إلى شمال غرب محافظة الحسكة، حيث عزز مجلس تل تمر العسكري و المجلس السرياني العسكري نقاطهم ومواقعهم في جبهتي تل تمر وأبو راسين (زركان)، بالأسلحة النوعية والمدفعية بمختلف أنواعها ذات المدى القصير والمتوسط والبعيد، بالاضافة إلى راجمات صواريخ، إضافة إلى رشاشات ثقيلة وعدد كبير من المقاتلين من القوات الخاصة.
كذلك أشارت مصادر المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية حصلت على أسلحة نوعية، ورفعت الجاهزية القتالية لعناصرها، تحسباً لأي هجوم أو عمليات تسلل مفاجئة.
وتأتي تلك التعزيزات العسكرية تزامنًا مع استقدام القوات التركية والفصائل الموالية لها مجموعات كبيرة إلى مناطق “نبع السلام”، وفي الجهة المقابلة للحدود السورية قرب الشريط الحدودي بين سورية وتركيا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد