جون كيري يبحث الشأن السوري في جولة شرق أوسطية جديدة

يقوم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بزيارة منطقة الشرق الأوسط، يجري خلالها محادثات تستهدف تعزيز فرص إجراء محادثات بين الحكومة والمعارضة في سوريا.

ويبدأ كيري جولته بسلطنة عمان، ويحضر فيها حفل توقيع عقد تبلغ قيمته 2,1 مليار دولار تشتري بموجبه الحكومة العمانية صواريخ أرض جو أمريكية.

ويتوجه الوزير الأمريكي بعد ذلك إلى الأردن لحضور اجتماع لما يعرف بمجموعة أصدقاء سوريا، التي تضم دولا عربية وغربية داعمة للمعارضة، كما سيزور “اسرائيل” حسبما أوردت شبكة بي بي سي.

ميدانيا، في الداخل السوري، تتواصل المعارك بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في بلدة القصير ذات الأهمية الاستراتيجية القريبة من الحدود مع لبنان.
وكان التلفزيون السوري قال في وقت سابق إن الجيش يتقدم في عمق القصير، وإن أفراده دخلوا في اشتباكات بشوارع البلدة مع المسلحين.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بأن قوات الجيش السوري سيطرت على أغلب أجزاء البلدة الاثنين.

وفي القصير، قال الناشط السوري المعارض، هادي عبد الله: “الجيش السوري دخل في اشتباكات مع مسلحي المعارضة في الشوارع، لكنه نفى أن تكون قد حققت تقدما في البلدة”.

وتحتل بلدة القصير موقعاً استراتيجياً على الحدود اللبنانية، وتفتح السيطرة عليها طريقا لقوات الجيش من العاصمة دمشق إلى الساحل السوري.

أما أفراد المعارضة المسلحة فتسمح لهم السيطرة على القصير بالعبور من وإلى لبنان بحرية تامة.

وكانت القوات الحكومية استعادت في الأسابيع الأخيرة السيطرة على قرى محيطة بالقصير، وحاصرت البلدة الواقعة في محافظة حمص.

Dp

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد