جيش الإسلام يحرر جزءا من قسم النساء بسجن عدرا بعد التحرير التام لبلدة تل كردي

22

تمكن مقاتلو جيش الإسلام من السيطرة على أحد المباني في قسم النساء في سجن عدرا، وذلك بعدما أعلن الجيش عن تحريره التام لبلدة تل كردي المحاذية لمدينة دوما في ريف دمشق وفق ما أفاد مراسل أخبار الآن. 

وأسفرت العملية عن قتل العشرات من قوات الأسد، فضلا عن تدمير عدة مركبات وآليات للنظام. ولا تزال المعارك العنيفة مستمرة، مع تقدم للثوار باتجاه التحرير سجن عدرا كليا. 

وقال جيش الإسلام في موقعه الرسمي إن العمليات العسكرية في المنطقة تسببت بمقتل العشرات من قوات النظام بينهم ضابط لم يحدد هويته ورتبته العسكرية، كما أكد تدمير عدة آليات لقوات النظام خلال محاولة تقدمه في محيط السجن الواقع قرب مدينة عدرا في الغوطة الشرقية.

وأشارت مصادر ميدانية إلى وجود اشتباكات قرب مخيم الوافدين المجاور لمدينة دوما والمحاذي للطريق الدولي (دمشق – حمص)، في حين أكد الناشط “أبو محمد الغوطاني” سيطرة كتائب الثوار على جسر ضاحية “الأسد” على الطريق الدولي وقطع هذا الطريق، والوصول إلى أطراف الفوج 41 المجاور للضاحية الواقعة شمال شرقي العاصمة دمشق.

وأكد المصدر سيطرة كتائب الثوار على الجبل المطل على ضاحية “الأسد” ونصب رشاشاتهم عليه وبالتالي شل الحركة المرورية بالنسبة لقوات النظام على الطريق الدولي.

وكان “جيش الإسلام” أكد عبر موقعه الرسمي أمس أنه يخوض معارك عنيفة ضد قوات النظام قرب سجن النساء التابع لسجن دمشق المركزي، وأضاف إنهم وصلوا إلى حائط بناء “الكازينو” القريب من سجن النساء بعد السيطرة على عدة كتل من الأبنية في المنطقة.

 

المصدر: الان