حاجز “الأمن العسكري” عند دوار معبر “نصيبين” في القامشلي.. إتاوات على المدنيين وسماح لقافلات التحالف الدولي وسيارات “الأسايش” بالمرور دون التعرض لهم

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن حاجز “الأمن العسكري” في قوات النظام، والذي يتمركز ضمن موقع استراتيجي يفصل مدينة القامشلي إلى قسمين عند عقدة طرق تربط منطقة المربع الأمني والثكنة الفرنسية القديمة مع الحزام الشمالي ومعبر نصيبين الحدودي مع تركيا، يقوم بفرض إتاوات على جميع الشاحنات والقاطرات التجارية، منها قادمة من إقليم كردستان العراق باتجاه مناطق نفوذ “الإدار الذاتية” ومنها قوافل تجارية تقوم بالتنقل بين مناطق “الإدارة الذاتية” مرورًا بالحاجز المذكور أعلاه، حيث يفرض عناصر الحاجز إتاوة على كل شاحنة تجارية تتراوح ما بين الـ 200 إلى 500 ألف ليرة سورية مقابل السماح لها بالمرور، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الحاجز لا يعترض أي شاحنة تابعة للتحالف الدولي عند مرورها منه قادمة من إقليم كردستان العراق إلى قواعد التحالف المنتشرة في مناطق شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى عدم تعرض عناصر الحاجز لسيارات قوى الأمن الداخلي “الأسايش” عند مرورها.

عدسة المرصد السوري ترصد حاجز “الأمن العسكري” الذي يربط منطقة المربع الأمني في القامشلي والثكنة الفرنسية القديمة مع الحزام الشمالي ومعبر نصيبين والذي يقوم بفرض إتاوات على الشاحنات التجارية والسماح لقوافل التحالف الدولي وسيارات “الأسايش” بالمرور دون التعرض لهم

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10159803903573115?__cft__[0]=AZX8963LW2rnP0tUiFcNO8OJuU9ZcVwM-YSc-rggzWTM4VybO2jy8q430eZgu2MB6Rc_xEjJeIJHdRPBNNILSeC1XCf4VNoH6yMx526FoXp1qbOAA_S_Hv0sh0nZUwGBpqMNHD0463-GsKWSNAX2pIfy&__tn__=%2CO%2CP-R

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد