حاويات الأسد تقتل 30 بمدينة الباب

قُتل 30 شخصا على الأقل معظمهم من المدنيين، أمس، في قصف جوي لقوات النظام السوري على مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد: قتل 30 شخصا على الأقل بينهم 19 مدنيا، ثلاثة منهم أطفال، في مجزرة نفذتها طائرات النظام المروحية إثر قصفها بحاويات متفجرة مدينة الباب التي يسيطر عليها داعش في ريف حلب الشمالي الشرقي، مضيفا أن القتلى التسعة الآخرين مجهولو الهوية حتى الآن.
وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن، أن جثث القتلى التسعة احترقت بالكامل، ولم تتسن معرفة إذا كانت تعود لمدنيين أم لعناصر من داعش.
وكشف عبدالرحمن أن القصف الجوي تم هذه المرة بحاويات متفجرة، موضحا أن قدرتها التدميرية تفوق قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة أضعاف.
ومن جهتها، قالت لجان التنسيق المحلية في سورية إن القصف الجوي استهدف سوقا شعبيا في المدينة.
وتقصف قوات النظام بانتظام مدينة الباب التي باتت تحت سيطرة المتطرفين منذ مطلع عام 2014.
وفي جنوب سوريا، أشار المرصد إلى مقتل عائلة بكاملها، تتألف من رجل وزوجته وأطفالهما الخمسة، في قصف جوي لقوات النظام بحاويات متفجرة استهدف بلدة الحارة في ريف درعا الشمالي عند موعد الإفطار.
أما في محافظة الرقة، فأفاد المرصد السوري بأن طائرات التحالف الدولي نفذت فجرا 10 ضربات جوية استهدفت مدينة الرقة، ما تسبب بمقتل قيادي محلي من داعش وثلاثة مقاتلين آخرين. على صعيد آخر تساءلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن من سيخلف بشار الأسد في حكم سورية بعد سقوط النظام، متحدثةً عن “لعبة الأسماء” التي تجري حالياً.
وقال ديبلوماسي عربي بارز للصحيفة إن فكرة “لعبة الأسماء”، وهي البحث عن الزعيم البديل الذي يحل مكان الأسد أو ربما ينحيه جانبا تكتسب زخما، ومع ذلك لم يفز أحد حتى الآن.
وتابعت الصحيفة: يسأل الناس بعضهم البعض، من ترجح برأيك؟ لتنقل عن الديبلوماسي قوله إن الشيء المثير للاهتمام هو أن الناس ليس لديهم أي شخص في بالهم.
وتحدثت “فايننشال تايمز” عن “تطور آخر في هذه اللعبة”، ويتعلق بروسيا التي تعتبر لاعبا حاسما في هذه المسألة، إذ إن موسكو أكثر قربا من كبار الضباط في الجيش السوري، حتى من داعم الأسد العنيد في طهران، فمعظم الضباط تدربوا في روسيا.
ومع مواجهة الولايات المتحدة وأوروبا لروسيا بسبب أوكرانيا، يحاول الغربيون أيضاً التأثير على موسكو بشأن سورية. وفي هذا السياق، سافر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إلى مدينة سوتشي الروسية المطلة على البحر الأسود في مايو الماضي لمعرفة مدى دعم روسيا لفكرة انتقال سياسي في سورية، الأمر الذي يسمح بتبديل الأسد بشخص آخر دون المجازفة بانهيار النظام في دمشق.
أما ميدانياً، فيُعتبر النظام حالياً الأكثر ضعفا منذ اندلاع الثورة في سورية عام 2011، رغم الالتزام المستمر بدعمه من قبل إيران وميليشيا حزب الله في لبنان، ولكن القوات الحكومية عانت من سلسلة نكسات عسكرية منذ بداية العام بدأت بفقدانها مناطق شمال مدينة إدلب واستيلاء المعارضة على جسر الشغور، ومن ثم إحكام “داعش” قبضتها على تدمر.
ومع استنفاد الجيش لطاقته وبذله أكثر مما يستطيع، فإن النظام يسعى تدريجياً للدفاع عن المناطق المحيطة بمعقله في دمشق والساحل. 

 

المصدر: الوطن اون لاين