حاوية بشار الأسد المتفجرة أزهقت أرواحهم على مائدة الجدَّة

 

لا تزال قوات النظام تستمر في إجرامها بحق أبناء الشعب السوري حيث ألقت طائرات النظام المروحية حاوية متفجرة على منزل عائلة المقداد، في مدينة بصرى الشام بريف درعا، عندما كان متجمعين دعوة العشاء في ثاني أيام العيد عند الجدة، فباغتتهم طائرة مروحية وألقت حاوية متفجرةً فوق رؤوسهم، مزهقة حياة الحفيد ابراهيم وطفله الرضيع ووالدة ابراهيم وعمته وطفلة أحد أبناء عمومته البالغة 12 عاماً ووالدتها، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الكثير من الأحفاد والأبناء كانوا متواجدين في منزل الجدة، ونجوا من الموت بسبب خروجهم من المنزل قبل قدوم الطائرة المروحية لتلقي حاويتها المتفجرة على منزل الجدة، وتعمدت قوات النظام خلال شهر رمضان الفائت، في استهداف مناطق سورية مختلفة، في أوقات الإفطار وبعده، وأثناء تجمع المواطنين ليلاً في منازلهم والمساجد والأماكن العامة، الأمر الذي أدى إلى إزهاق أرواح 562 مواطناً مدنياً بينهم 130 طفلاً و78 مواطنة، من ضمنهم الكثير من العوائل التي أبيدت عن بكرة أبيها.