حركة “فتح”: وجود سوريا خارج الجامعة العربية “عار على العرب” ومحمود عباس سيزور دمشق قريبا

اعتبر أمين اللجنة المركزية لحركة “فتح”، اللواء جبريل الرجوب، أن وجود سوريا خارج الجامعة العربية “عار على العرب، ولاسيما أنها دولة مؤسسة للجامعة العربية ويجب أن تستعيد عضويتها”.

وفي مؤتمر صحفي له عقد في فندق الشام بالعاصمة السورية دمشق، أكد اللواء جبريل الرجوب أن “زيارته إلى دمشق والوفد المرافق له ستشكل انطلاقة حقيقية لصياغة الوضع الفلسطيني في ظل تصعيد الاحتلال الإسرائيلي غير المسبوق لإنهاء القضية الفلسطينية”، لافتا إلى أن “زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى سوريا”.

وأعرب الرجوب عن “شكره للدولة السورية شعبا وقيادة على مواقفها الثابتة تجاه القضية الفلسطينية رغم الظروف الصعبة التي مرت بها خلال السنوات الماضية وعلى الرعاية والاستضافة الاستثنائية للفلسطينيين ومعاملتهم كمواطنين سوريين في كل المجالات”، مؤكدا أن “هذه المرحلة هي الأصعب في تاريخ القضية الفلسطينية، بسبب تكثيف الاحتلال الإسرائيلي محاولاته لتهويد فلسطين وإنهاء الحالة الوطنية في القدس، وشن حملة استيطانية غير مسبوقة في كل الأراضي المحتلة”.

وشدد أمين للجنة المركزية لحركة “فتح” على “تمسك القيادة الفلسطينية بمواقفها المبدئية في إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وحق اللاجئين في العودة ومقاومة الاحتلال بكل الوسائل”.

حضر المؤتمر الصحفي روحي فتوحي وأحمد حلس عضوا اللجنة المركزية لحركة “فتح”، والسفير الفلسطيني في دمشق سمير الرفاعي.

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد