حركة نزوح في معضمية الشام بعد فصل قوات النظام داريا ومعضمية الشام عن بعضهما

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر حركة النزوح من الأحياء الجنوبية في مدينة معضمية الشام بغوطة دمشق الغربية، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية من قصف صاروخي لقوات النظام وغارات وقصف بالبراميل المتفجرة من الطائرات الحربية والمروحية على مناطق في المدينة ومحيطها، وبدأت حركة النزوح بشكل واسع عقب تمكن قوات النظام أمس من السيطرة النارية ورصد المنطقة الواصلة بين المدينتين، مضيقة بذلك الخناق عليهما، حيث استطاعت قوات النظام التقدم في محيط داريا ومعضمية الشام ورصد الطريق الاستراتيجي الواصل بينهما، والسيطرة على معظمه، عقب تغطية نارية متواصلة تجسدت في قصف مكثف من قبل قوات النظام بقذائف المدفعية والدبابات وقذائف الهاون وصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، بالإضافة لغارات مكثفة من الطائرات الحربية وقصف بمئات البراميل المتفجرة من طائرات نظام بشار الأسد المروحية، كما ارتفع إلى 24 عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام على مناطق في مدينة داريا، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما استشهد رجل متأثراً بجراح أصيب بها في قصف صاروخي لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ليرتفع إلى 5 بينهم مواطنة وطفل عدد الشهداء الذين قضوا في هذا القصف.
.